IFHC
Aboutus Banner

الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى ينتج أول فرخ حبارى عربي بالتلقيح الاصطناعي

التاريخ : 21/07/2020

وصف :

في إطار الجهود الرائدة لأبوظبي للمحافظة على الحياة البرية على المستوى المحلي والدولي: هل تشهد مناطق جنوب غرب الجزيرة العربية عودة وشيكة لطائرها الذي يقترب من التهديد بالانقراض؟

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 21 يوليو 2020: تتواصل جهود أبوظبي المستمدة من إرثها العريق في حماية البيئة والحياة البرية بالإعلان عن نجاح الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى في إنتاج أول فرخ من طائر الحبارى العربي باستخدام تقنية التلقيح الاصطناعي للمرة الأولى لهذا الطائر على المستوى العالمي. تبشر هذه الخطوة المهمة بعودة وشيكة للحبارى العربي إلى مواطنه الأصلية في الساحل الإفريقي وجنوب غرب شبه الجزيرة العربية في إطار جهود أبوظبي لإنقاذ الطيور التي صنفتها القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة كنوع شبه مهدد بالانقراض. وكان مشروع أبوظبي لمكاثرة الحبارى العربي في الأسر قد تمكن من إنتاج 42 فرخاً بالتزاوج الطبيعي، وتشير التوقعات إلى إمكانية إنتاج أعداد أكبر منه بعد استخدام هذه التقنية وتطويرها في الأشهر القادمة بإذن الله.

يأتي هذا المشروع بعد أن تمكن برنامج الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى من إنتاج طائري الحبارى الآسيوي وحبارى شمال إفريقيا وإطلاقهما في البرية بأعداد كبيرة وفق نتائج الأبحاث الميدانية والتتبع بالأجهزة المتصلة بالأقمار الصناعية وأفضل الممارسات العالمية لإعادة التوطين، وباستخدام نموذجه الرائد عالمياً في التدخل الاستباقي للمحافظة على الأنواع الطبيعية الذي استلهمه من رؤية القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، الذي أطلق هذا البرنامج منذ أكثر من 40 عاماً.

استغرقت الدراسة التي أجراها المركز الوطني لبحوث الطيور في أبوظبي التابع للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى قرابة السنتين ونجحت في تطوير تقنية خاصة لتلقيح هذا الطائر اصطناعياً حتى فقس أول أفراخه بصحة جيدة وبوزن 66 غراماً بعد فترة حضانة استمرت لمدة 22 يوماً. بلغ عمر الأم 6 أعوام، وهي والأب من الطيور التي تم تفريخها في الأسر ضمن برامج الصندوق.

وبهذه المناسبة، قال معالي ماجد المنصوري، العضو المنتدب للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى: "يشكل إنتاج هذا الفرخ الأول من الحبارى العربية بالتلقيح الاصطناعي محطة مهمة في جهود أبوظبي التي تهدف إلى المحافظة على الأنواع المعرضة للخطر أو المهددة بالانقراض. ويمثل هذا الإنجاز حافزاً إضافياً لنا، كما يوفر مجموعة جديدة من البيانات الهامة التي ستدعم جهودنا المستمرة ، وتؤكد الالتزام الكامل لفريقنا نحو تحقيق إنجازات متتالية في هذا المجال".

وتجدر الإشارة إلى أنّ الحبارى العربية نوع من الطيور المنتشرة في 20 دولة عبر مناطق الساحل الإفريقي وجنوب غرب شبه الجزيرة العربية، حيث شهدت أعدادها انخفاضاً كبيراً في البرية خلال السنوات الماضية نتيجة الصيد وتدهور الموائل.

ويُعتبر المركز الوطني لبحوث الطيور، الذي أنشئ في أبوظبي عام 1989، أول منشأة تقيمها أبوظبي، متخصصة في مجالات الأبحاث العلمية وتطوير تقنيات إكثار طيور الحبارى الآسيوية وغيرها من أنواع الحبارى.

وسائل التواصل الاجتماعي
أخبار

الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى يوقع مذكرة تفاهم رائدة لمدة خمس سنوات مع مؤسسة إسرائيل للطبيعة والتراث

الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى يوقع مذكرة تفاهم رائدة لمدة خمس سنوات مع مؤسسة إسرائيل......المزيد

23

نوفمبر


برنامج "تواصل مع الطبيعة" يُطلق اللعبة الافتراضية "غرفة الهروب" لتعزيز جهود الحفاظ على الحياة البرية

برنامج تواصل مع الطبيعة والصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى يوظفان قدرات الألعاب لتعزيز وعي......المزيد

04

أكتوبر

الحصول على اتصال