IFHC
Aboutus Banner

تعاون بين أبوظبي والهند لإنقاذ طائري الحبارى الهندي الكبير والفلوركان الأصغر

التاريخ : 17/04/2020

وصف :

تعاون بين أبوظبي والهند لإنقاذ طائري الحبارى الهندي الكبير والفلوركان الأصغر

الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى يكرس خلاصة خبراته لدعم جهود معهد الحياة البرية في الحفاظ على نوعين من طيور الحبارى المهددّة بالانقراض في الهند

    xx  أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة؛ - 2020: أعلن الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، وهو من الجهات الرائدة عالمياً في الحفاظ على الأنواع البرية، عن التعاون مع معهد الحياة البرية بهدف المحافظة على طيور الحبارى الهندية الكبيرة وحبارى الفلوريكان الأصغر في الهند من خطر الانقراض.

 

بالتنسيق مع إدارة الغابات في ولاية راجستان الهندية، وافق الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى ومعهد الحياة البرية في الهند على التعاون لحماية طيور الحبارى الهندية الكبير والفلوريكان الأصغر التي تصنّف ضمن الأنواع المهددة بالانقراض؛ حيث لم يتبقَّ من الحبارى الهندي الكبير سوى 160 طائراً في الهند، علماً بأن هذه الطيور مدرجة على قائمة الأنواع الأكثر تهديداً بخطر الانقراض، وتم اختيارها ضمن قوائم الأولوية للحفاظ على الأنواع في عام 2019. فيما تفيد تقديرات 2017 أنه لم يبق من الفلوريكان الأصغر المهدد بالانقراض سوى 1500 طائر.

وبموجب هذا التعاون، سيلتزم الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى بتقديم خبراته الواسعة في هذا المجال، ليكون بذلك الشريك المعرفي والفني لمعهد الحياة البرية في الهند. كما يشارك الفريق العلمي للصندوق في تتبع طيور الحبارى الهندي الكبير وحبارى الفلوريكان الأصغر في موائلها الطبيعية، والتعرف على حركتها وسلوكياتها وطريقة استخدامها للموائل ، ودعم جهود البحث عن أعشاشها وجمع عدد محدود من بيضها وفق معايير علمية دقيقة لا تؤثر على تكاثر هذه الطيور في البرية، ومن ثم يتم تفريخه اصطناعياً لإنشاء مجموعة للإكثار في الأسر، ووضع المعايير والقواعد الفنية ذات الصلة. كما يؤدي الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى دوراً محورياً في اللجنة التوجيهية التي ستضع معايير برنامج الحفاظ على الحبارى.

وبعد إنشاء برنامج الإكثار في الأسر الذي يدعمه الصندوق، أسفرت الجهود المشتركة عن تفريخ 9 طيور من الحبارى الهندية الكبير في عام 2019 من أصل 10 بيضات تم جمعها من البرية، مما فتح باباً جديداً لجهود الحفاظ على هذا الطائر. واستقطب هذا الأمر ثناءً رسمياً، حيث أشار دولة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي إلى نجاحات معهد الحياة البرية الهندي والصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى، خلال كلمته التي ألقاها عبر الفيديو في مؤتمر الأطراف الثالث عشر لمعاهدة المحافظة على الأنواع المهاجرة، والذي تم عقده في غانديناغار في الهند بتاريخ 17 فبراير 2020.


وقد قام فريق من العلماء المتخصصين لدى الصندوق بتدريب فريق عمل من الموظفين الهنود الذين يعملون على تنفيذ هذا البرنامج في منشآت الإكثار التابعة للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى بدولة الإمارات العربية المتحدة، كما تم تدريبهم ميدانياً في منشأة إكثار طيور الحُبارى الهندي الكبير بولاية راجستان. وشمل التدريب مختلف جوانب العمل في إكثار الحبارى ابتداءً من تصميم المنشآت إلى التلقيح الاصطناعي والحضانة وتربية الأفراخ بناء على أحدث التقنيات التي توصل إليها الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى والذي نجح في إنتاج أكثر من 480 ألف حبارى وإطلاق أكثر من 285 ألفاً منها في البرية خلال السنوات العشرين الماضية.

بهذه المناسبة، قال معالي ماجد علي المنصوري، العضو المنتدب للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى: "تمثل طيور الحبارى الهندي الكبير وحبارى الفلوريكان الأصغر جانباً من التراث الطبيعي الهندي، ولكنهما تواجهان خطر الانقراض. وبصفتنا جهةً رائدة عالمياً في الحفاظ على الأنواع، فقد حرصنا على المساهمة في الحد من المخاطر والظروف التي تهدد هذين النوعين. ونشيد بجهود معهد الحياة البرية في الهند وكافة المعنيين في ولاية راجستان لاتخاذ إجراءات استباقية وفعالة لإنقاذ هذه الطيور

وأضاف المنصوري: "يعمل فريقنا المشترك في ولاية راجستان على تتبّع أعداد هذه الطيور وفهم سلوكياتها في موائلها الطبيعية، كما سنقدم المشورة اللازمة حول أفضل الممارسات التي يمكن اتباعها خلال المرحلة المقبلة".

وسوف تتواصل الجهود المشتركة في عام 2020 بهدف استعادة أعداد طيور الحبارى الهندية الكبيرة إلى مستوياتها الطبيعية، وإنتاج طيور قادرة على البقاء والتكاثر في الحياة البرية لاستخدامها في عمليات إعادة التوطين المستقبلية. ومن ناحيةٍ أخرى، كما سيبدأ العمل في الحفاظ على حبارى الفلوريكان الأصغر خلال عام 2020.

-انتهى-

لمحة عن الصندوق الدولي للحفاظ على الحُبارى:

أطلق الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه) برنامجاً رائداً لاستعادة الحبارى المعرضة للمخاطر والمحافظة عليها في البرية. وانطلاقاً من هذه الرؤية الحكيمة، تم تطوير استراتيجية عالمية متكاملة، مع العمل على تنفيذها خلال الأربعين سنة الماضية بهدف ضمان مستقبل مستدام للحبارى من خلال برامج الحماية الفعالة والخطط الإدارية المتميزة. واعتباراً من عام 1995، تبنت الاستراتيجية مفهوماً شاملاً يتضمن الأبحاث الإيكولوجية وإجراءات الحماية وبرامج الإكثار في الأسر والإطلاق لتعزيز أعداد الطيور في البرية. وفي عام 2006، تم إنشاء الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى للمضي قدماً في تنفيذ وتطوير هذا البرنامج بإدارة مراكز عالمية وتكوين شراكات دولية على امتداد نطاق انتشار الحبارى والتي تشجع الممارسات المستدامة لضمان الحفاظ على الحبارى.

 

يمكنكم الاطلاع على المزيد من المعلومات عبر الموقع الإلكتروني للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى: www.houbarafund.org

 

وسائل التواصل الاجتماعي
أخبار

في إطار التوعية بأهمية الحفاظ على الأنواع في منطقة الشرق الأوسط الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى يستعرض إنجازاته في قمة التفاؤل الرقمية لسلامة كوكب الأرض 2020

في إطار التوعية بأهمية الحفاظ على الأنواع في منطقة الشرق الأوسط الصندوق الدولي للحفاظ على......المزيد

20

أبريل


تعاون بين أبوظبي والهند لإنقاذ طائري الحبارى الهندي الكبير والفلوركان الأصغر

تعاون بين أبوظبي والهند لإنقاذ طائري الحبارى الهندي الكبير والفلوركان الأصغر الصندوق......المزيد

17

أبريل

الحصول على اتصال